نشرة شهرية · بعثرات عن ريمة

يناير والأعمال المؤجلة💻

ركض يناير بأيامه وشعرتُ، بأحيان كثيرة، بطول أيامه ولكني الآن أجده سريع المرور.

أول شهر بـ 2023 مع حصيلة جيدة من الأشياء الجيدة التي حدثت لي، وفعلتها. جعلته شهر مُخصص للقيام بالأعمال المؤجلة، ككتب لم أكملها، دورات لم أنتهي من محاضراتها وغيره.

والآن مع أهم ما أنجزته..

كُتب قرأتها:-

  • انتهيتُ من رواية قبل أن تبرد القهوة.
  • قرأتُ رواية مكتبة منتصف الليل.
  • لازلتُ مع كتاب لماذا ننام.

دورات تدريبية:-

انتهيتُ من المحاضرات الباقية من دورة علم النفس للمهندس أيمن عبد الرحيم. كمية إبداع ومعلومات.. مهما قلت فإني مُقصرة لأبعد حد بحق أ. أيمن ومحاضراته.

الكتابة:-

  • كتبت إجابة على كورا.
  • كتبتُ 4 تدوينات على مدونتي وهذه الخامسة.

عبادات وتعبُّد:-

  • ختمتُ القرآن قراءةً، بواقع جزء لكل يوم.
  • المواظبة اليومية على صلاة الفجر.
  • المواظبة اليومية على الأذكار.

أفلام ومسلسلات:-

  • مسلسل Summer strike.
  • فيلم Little forest.
  • الانتهاء من مسلسل العفريت (توقفتُ عن مشاهدته بالحلقة 13 بنهاية 2021:).

على الهامش بلا عنوان:-

  • عملتُ على بناء صفحتي على تويتر.
  • حضَّرتُ وجبة فتات الليبي، وكدتُ البكاء؛ فقد كانت نكهته مُشابهة جداً للذي تُحضره ماما.
  • حضَّرتُ كيك التفاح بالقرفة.. لذَّة ما بعدها.
  • نجحتُ بامتحان أول وحدة تعليمية ودرجة الامتحان الجزئي خاصته 16/20 الحمدلله.
  • البارحة ظهرت نتيجة الامتحان الذي تحدثت عنه بتدوينة عندي معاكِ قصة طويلة 🎵 ودرجتي به كانت 15/20 الحمدلله.. توقعتُ الأسوأ بسبب دسامة الوحدة التعليمية ومتطلبات الأساتذة الخرافية بالإجابات النموذجية!

🦋👽🦋

حقيقة لم أفعل الكثير؛ فوقتي ذهب كله بالجامعة تحديداً المكتبة وبغرفتي بالبيت أدرس.. ولكني حاولت الانتهاء من تراكمات كانت علي مثل الانتهاء من رواية ودورة علم النفس ومسلسل والتركيز على الدراسة:) أشياء جيدة.

اليوم وهو آخر أيام يناير حدثت القليل من الأشياء..

كالعادة يوم كامل بالجامعة من الثامنة صباحاً حتى السابعة مساءً، يوم زُين بدرجة جيدة، جلسة تعليمية مليئة بالضحك، والكثير من الأحضان المريحة من صديقاتي، وقضيتُ وقتاً لطيفاً مع أمل لوحدنا بالجامعة بعد خلوها من الطلبة وعتمة السماء (ليل) صوَّرنا وضحكنا وتسامرنا.

خِتام اليوم كان برفقة والدَي بعد مجيئهم اليوم من السفر.. لن أكتب الكثير عن مشاعري، يكفي بي القول بأني سعيدة ومُرهقة.

اليوم تناقشتُ ومجموعتي الصغيرة مع دكتورة مادة علم وظائف الأعضاء Physiology عن سبب تصحيحها لاختبار الأسبوع الماضي وأنقصت الجماعي درجة كاملة بالرغم من أننا حللناه بشكل صحيح بل زِدنا الكثير “extra”! وعندما حرفياً لم تجد شيء قالت بعد قرائتها للإجابة خاصتنا مرتين:- لم تكتبوا كلمة “activity” .. نظرتُ لصالح وقلتُ له:- لم تجد بنا علة فخلقت واحدة:) ليردَّ علي قائلاً:- إنهم الدكاترة قناعتهم أنهم صح ونحن الخطأ:)

أحسنت يا صالح، أحسنتِ يا ريمة، أحسنتِ يا دكتورة:) وحسبي الله وخلاص🤣.

بقي 7 دقائق على الثانية عشر صباح الأول من فبراير.. سأنشر التدوينة الآن؛ نعسة ومرهقة وأشعر بالبرد بسبب صقيع الجو.

أياماً لطيفة تحيطكم.. شاركوني بإنجازاتكم بيناير💗.

«مقتطفات يناير العشوائية»
الإعلان
نشرة شهرية · بعثرات عن ريمة

ديسمبر وآخر الدقائق قبل رحيله.

بقي القليل قبل انتهاء آخر دقائق من 2022 بتوقيت ليبيا..

ديسمبر كان حافلاً بالكثير، كتبتُ على المحك حيث أفرغت ما بجُعبتي من تفاصيل، والآن حان وقت كتابة ما فعلته من أشياء أعتبرها إنجازات💗

كُتب قرأتُها:-

  • رواية تغريدة عشق.
  • رواية قبل أن تبرد القهوة.
  • لازلتُ مع كتاب لماذا ننام؟

الدراسة:-

  • انتهيتُ من امتحان أول وحدة تعليمية، درستُ بجد واجتهاد وأنا راضية على أدائي.
  • بدأتُ مع أصعب وحدة تعليمية بهذه السنة، مستواي للآن جيد أتمنى الاستمرار.

كتبتُ:-

نشطتُ على تويتر.. ومساحتي بكورا.

أحداثٌ هامة:-

  • مجيء والداي.
  • عقد قران شقيقتي.
  • شفائي بعد مرض.

قبل الرحيل، أودع 2022 بكل حب وامتنان على كل ما قدَّمته لي، لستُ أعتبره عام سيء بل النقيض فكل ما حدث من آلام وأحزان ما هو إلا سُنة الله وأنا راضية بما أعطاه لي.

الحمدلله أنه عام مر لا فاقدين ولا مفقودين وهذه نعمة أستشعرها بكل لحظة.. الحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه🕊️

لا طاقة لي للكتابة أكثر، فكتابة إجابة إنجازات 2022 على كورا استهلكت جهدي:) ما هي إنجازاتك لعام 2022؟

ممتنة لكل مَن دعم ريمة لتعود للتدوين على الووردبريس ولكل تلك التعليقات والإعجابات والإشارات الجميلة، لقد حفزتموني للاستمرار فبارك الله فيكم جميعاً، شاكرة لكم💗

عامٌ سعيد ولطيف ممتلئ بالإنجازات للجميع، اللهم عاماً لا فاقدين ولا مفقودين🦋

كتب · نشرة شهرية · بعثرات عن ريمة · تجارب

حقيبة نوڤمبر الثقيلة👜

بدأت أعراض الوسوسة والتوتر بالظهور منذ بداية نوڤمبر، حيثُ دقَّت ساعة العد التنازلي؛ الجامعة على الأبواب. وجدتني أفعل كل ما سأُحرم منه، فقرأت بنهم، تبضَّعتُ ببذخ، نمتُ رغم الأرق، كتبت، طبخت، واسترحت.. كلها بدافع الخوف من الندم.

بدأت الجامعة والوضع شبه مُتأزم، أحاول تدارك نفسيتي فأعراض القلق المَرَضي اكتسحتني؛ الجامعة عبارة عن كبسولة ضغط لا مُتناهية!

أدرس أول بأول، لازلتُ على عهدي بالتوازن؛ فأقرأ من كتابي، أشاهد مسلسلي، وأدرس بضمير (أو هكذا أوهم ذاتي). كالعادة لا آكل جيداً ولهذا أهنِّئني على تحضير شطيرة لأكلها عند جوعي بالدوام.

شبه تشاجرتُ مع المُرشد التعليمي لمجموعتي، اسمه نائل هو لطيفة لكنه غير متزن نفسياً بالرغم من كونه طبيب أمراض نفسي 🙃؛ يقول بأنه يتّبع القواعد الصحيحة ولكنه يفعل العكس فيشاهد مباريات كأس العالم في حين بدء الجلسة:).. أهانني وجرحني باستهزائه على مُلخصي للقصة؛ كانت طريقته دنيئة جداً للتقييم! عموماً لستُ أسامحه وواجهته على كلامه وما قاله بعد انتهاء الجلسة. أوه أجل أنا من النوع القادر على المواجهة بالرغم من حساسية مشاعري.

قال لي بندم بعدما هربت مني بعض الدموع:- الآن فزتي علي بدموعك وأسحب ما قلته.

القراءة المُستمرة📖

أجلد ذاتي لعدم مقدرتي على إنهاء كتاب لماذا ننام؟ بشهر نوڤمبر.. حالياً أنا بالفصل الخامس من أصل 16! بدأت به منذ منتصف الشهر. لا وقت بتاتاً وأحياناً أؤنبني وأقول:- عليكِ بخلق وقت!

قرأتُ رواية قصة مدينتين لتشارلز ديكنز 📖🌃

لازلتُ مع كتاب لماذا ننام؟ لماثيو ووكر 📖💤

المهندس أيمن عبد الرحيم.

تابعتُ دورة علم النفس، لم أنتهِ منها للآن؛ بقي القليل.. مُثمرة جداً. أُحبُّ أسلوبه وكلامه وأفكاره ومواضيعه وشرحه؛ شخصيته قريبة من القلب. فكَّ الله أسره وأرجعه لأسرته بأقرب وقت.

20 يوم من الالتزام ولله الحمد.

بعدما نشرتُ تدوينتي هذه وطرحتُ أسئلتي وطلب المُساعدة لم يتوانى أحد عن مُساعدتي وتقديم الحلول فشكراً للجميع.

منذ الـ12 من نوڤمبر وأنا مُلتزمة بالاستيقاظ فجراً يومياً؛ ازدادت همَّتي وإصراري من شعور أنني لن أخرج خاسرة من تجربة الأرق وفوات صلاة الفجر، بل العكس! كما أني لا أود تضييع جُهد مَن سارع بالحلول لإفادتي.

الآن أنا أنام بعمق من العاشرة وأستيقظ بالخامسة فجراً كمكافحة للأرق والكسل!

أذكار الصباح والمساء والنوم.

ظهرَت أعراض غريبة بالمنزل، كان كل شيء يسير بوتيرة عادية ولكن الأمور انقلبت رأساً على عقب. لا يوجد سبب منطقي فكل تلك المشاكل تُعد تافهة للغاية والتركيز بها يُعتبر بُطران بالنعمة.

كما أن أموري بالجامعة باتت غير مريحة، مشاكل، مواقف وأشياء مُوتِّرة. التزمتُ بالأذكار على الرغم من عدم قرائتي لها من قبل. جعلتها من روتين وأساسيات يومي.. الأمور هدأت قليلاً على الصعيد العام وبالنسبة لي أعتقد أن علامات الاتزان على بُعد خطوة بإذن الله.

ترفيه لابُدّ منه..

مسلسل Hope or dope بجزأيه الإثنين.. جميل وخفيف، هو مسلسل كوري شبابي يتحدث عن خمسة مراهقين؛ كلٍ منه يُحارب بمعركته الخاصة تربطهم الحياة بطريقة غريبة. تقييمي له 6/10♡⁩.

مسلسل Bad Prosecutor مُتكون من 12 حلقة؛ بدأت به منذ صدوره بأكتوبر. الآن سأشاهد الحلقة الأخيرة من باب أنه قد بدأ ديسمبر ولم انتهي منه. تقييمي له 6/10♡⁩.

فيلم The Social Dilemma.. من المهم جداً مُشاهدته.

مقالات مُميزة:-

ريم:- مُبارك يا ريم على انتهائكِ من تحدِي رديف للكتابة لمدة أربعين يوم.. فخورة وسعيدة جداً بما حققتي وفي انتظار نشرتكِ البريدية🔥.

بحر:- أحببتُ نمط التصوير، إننا بثورة الصور المُربعة 1:1 :).

فاطمة:- تحمّستُ كثيراً للانضمام للبناء المنهجي.. رحلة مُثمرة مع البناء يا فاطمة، مُوفقة بإذن الله💕.

خالد:- ملحوظة أن التخطيط أهم من الخطة صحيحة وممتازة، تدوينة مفيدة سأقرأها للمرة الثالثة عمَّا قريب:).

طارق:- أشُنُّ حملات على مدونة طارق وهذا واضح من خلال وضع روابط مقالاته بتدويناتي:).. مقالة مفيدة عن المدونة والتدوينات استفدتُ منها.

أحمد:- مُبدع بالتصوير! نظاقة ونقاء الصور وتناسق الألوان والزاوية وكمية إحترافية غير عادية ما شاء الله.

خديدة وردية:- إن هذه المدونة مميزة جداً، فكرة المقالات وأسلوب الكاتبة وتنسيق الصور وغيره الكثير، راقت لي هذه التدوينة ومِلتُ لأفكارها.

سعودويفيسكي:- أستمتع بقراءة أفكار تدويناته، وهذه بالذات لها نكهة هزلية مثيرة للاهتمام.

ختام يومٍ بطريقة مميزة للغاية.

بنفس اليوم الذي تعرّضت فيه للموقف البشع مع المُشرف…

بذاك اليوم وأقصد به الثلاثاء، كنتُ بالجامعة منذ السابعة والنصف صباحاً حتى السادسة مساءً، ولم أصل للمنزل حتى السابعة والربع، جوع وتعب ونفسية مُتدمرة.. أول مافتحتُ هاتفي تلقيتُ رسالة من أ. يونس تُفيد بقبول اشتراكي برديف:) بتلك اللحظة نسيتُ كل ما مررتُ به من سوء وتحطيم. أذكر أني ركضتُ لشقيقتي أخبرها بهذا الأمر وهي غير مُدركة عمَّا أتحدث؛ ولكنها شاركتني سعادتي وغرابتي برحابة.

كانت خاتمة مميزة ومريحة للقلب ومتأكدة من كونها تجربة ستصقلني وتفيدني حتى أؤثر على محيطي بطريقة نافعة💕.

ممتنة لريم، طارق، وأ. يونس لتحفيزي للانضمام لرديف. ريم وتدويناتها بتحدي رديف، طارق بتدوينته التعريفية، وأ. يونس بتغريداته على تويتر .

صور 1:1 📷

«مخبوزات»
«شروق ناقص»
«عصر الثلاثاء»
«مغرب الثلاثاء»
«حضن ثم دفء»

حقيبة نوڤمبر ثقيلة بعض الشيء، شهر لطيف ومقالات مميزة.. الدراسة ومتاعبها. ريمة وكفاحها للاستمرار🔥.

كتب · نشرة شهرية · بعثرات عن ريمة · تجارب

نشرة أكتوبر:- الكثير من الكتب وأشياء أخرى.

لعلَّ أكثر الأشياء التي أحب القيام بها هو تدوين أهداف وإنجازات كل شهر بدفتري الشهري؛ حيثُ في أول كل شهر أسجل قائمة بأهدافي وفي نهايته أسجل إنجازاتي.. إنه أمر مفيد للغاية لي، يرفع من معنوياتي ويزيد من أهمية ترتيب الأهداف والانضباط وهذا كله باتباع نظام الحد الأدنى وقد ذكرتُ هذه النقطة بنشرتي الشهرية لسبتمبر الماضي.

عندما أُدوِّن ما أنجزته يزيد عندي الاحترام والتقدير لذاتي، كما أشعر بقيمتي الإنسانية تعلو؛ حقيقة لا أعلم كيف أُعبر عن هذا الشعور وأعتقد أنني أُجيد التعبير عن كل شيء عدا مشاعري، ولكني بالمقابل مُتأكدة للغاية من كون هذا الشعور الذي يعتريني رائع وجميل ومريح لأقصى درجة.

ليس بالضرورة، بالنسبة لي، أن أقوم بإنجازات عظيمة تلك التي من نوع تعلُّم أشياء مُعقدة وكبيرة، الاشتراك بدورات تدريبية عالمية، الانتهاء من مستوى معين من لغة أدرسها وغيرها.. على الرغم من كونها أهداف وإنجازات رائعة وأتمنى حقيقة القيام بها ولكني لا أراها من الأشياء التي أود فعلياً القيام بها بهذا الوقت؛ أعتقد أنها لا تهمني بالفترة الحالية على نقيض أشياء أخرى خفيفة، بسيطة ومفيدة تتناسب مع شخصيتي المُنهكة من التعقيد.


لقد انتهى أكتوبر، مع علمي بتأخر كتابة تدوينة تجمع فيه كل ما أنجزته به ولكن لابأس؛ ففي النهاية مَن سيُدقق بالتاريخ؟ أنا فقط.. والعبرة بالمضمون لا بوقته المنشور:)

كتب قرأتها:-

  1. رواية صاحب الظل الطويل (إعادة قراءة).
  2. رواية عدوِّي اللدود.
  3. رواية نساء صغيرات 1.
  4. رواية نساء صغيرات 2.
  5. رواية مزرعة الحيوان.
  6. رواية أحدب نوتردام (إعادة قراءة).
  7. رواية رجال من الشمس.
  8. كتاب مرحباً يا سُكَّر.
  9. كتاب ما لم يخبرني به أبي عن الحياة.

مسلسلات وأفلام شاهدتها:-

  1. نساء صغيرات Little Women.
  2. الطبيب الشبح Ghost Doctor.
  3. الفم الكبير (الثرثار) Bigmouth.
  4. مدعي عام سيء Bad Prosecutor. (مستمر)
  5. على قيد الحياة 2020 Alive. -فيلم-.
  6. أطفال البحر Children of the sea. -فيلم أنمي-.
  7. صوت صامت A silent voice. -إعادة مشاهدة، فيلم أنمي-.

دورات تدريبية، مهارات عامة وأشغال يدوية:-

  1. دورة تعلَّم كيف تتعلَّم Learn how to learn.
  2. دورة البيت المسلم للمهندس أيمن عبد الرحيم.
  3. تعلُّم صناعة الشمع🕯️(بدأتُ بنهاية سبتمبر واستمريتُ حتى بداية أكتوبر.)
  4. تعلُّم وفهم التدوين عن طريق قراءة مقالات على الويب، مشاهدة ڤيديوهات تعليمية، والقراءة لمجموعة كبيرة من المدونين على الووردبريس بشكل مخصوص وهو أمر أفادني للغاية.. ممتنة للفِهرست لتعريفي بهذا العدد الهائل من المُبدعين.
  5. صنّاعة علَّاقة الباب🚪.. كان اقتراح شقيقتي لتطلُب مني صُنعها مُتعللة بكوني بعطلة، لقد صنعتها بكل حُب وعلَّقناها على الباب الخارجي للشقة؛ لقد أضفَت طابعاً لطيفاً يوحي ببيتٍ دافئ يسكنه فتيات رقيقات :’).
  6. صناعة الشموع.. لقد صنعتُ شمعتين. واحدة منها هدية لعيد ميلاد والدتي وبعثتها لها عن طريق المكتب لتصلها وتسعد بها💕؛ لقد أحبَّت أول شمعة صنعتها ودعمتني بكلماتها اللطيفة فما كان مني إلاَّ صناعة واحدة مخصوصة لها.
  7. إن تقدير الكمية الصحيحة للملح يُعتبر مهارة مطلوبة ويُصعب اكتسابها، كما أن الملوخية وإن اعتقد الكثير أنها سهلة إلاَّ أني أعتز بنجاحي بتحضيرها بأول مرة لي.

زيارات عامة، وأحداثٌ لا يجِب نسيانها:-

  1. زُرتُ معرض بنغازي الدولي للكتاب.
  2. نجاحي من سنة أولى طب بشري بتقدير جيد جداً مُرتفع 81.65%.
  3. مجيء شقيقتي الصغرى للعيش معي أنا وشقيقاتي لأجل الدراسة الجامعية.. لقد كبُرت لتصبح فتاة جامعية⁦♡⁩.
  4. الانعزال؛ الابتعاد عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وقد كتبتُ عن هذه التجربة، تدوينة مُستفيضة.
  5. النزلة المعوية الرابعة على التوالي.. وكيف تصرفتُ عندما بانتْ عليَّ الأعراض الجانبية لكثرة الجرعات الدوائية بالوقت المثالي.
  6. حفل تخرُّج شقيقي الوحيد وكل البهجة المُحاطة بذلك اليوم، كما قمتُ بعملٍ رائع في التصوير والتوثيق:”).

وها قد انتهت نشرة أكتوبر مع أمل بإنجاز الكثير بنوڤمبر.. ممتنة لكل مَن قرأ تدوينتي.. مع تساؤل بسيط هل تُسجّل أهدافك وإنجازاتك الشهرية؟ وما هو أفضل إنجازٍ لك بأكتوبر الماضي؟

لقد امتلأ أكتوبر بالكثير من الإنجازات لأهداف أردتُ تنفيذها، كما ساهم ابتعادي عن مخالب هاتفي في توفير وقت طويل مما أجبر دماغي للبحث عن أشياء لفعلها. لقد كان شهراً مُثمراً للأمانة.. علماً بأن أكثر ما عابه هو فشلي الذريع والمريع للاستيقاظ فجراً؛ حيثُ أنني للأسف أعاني من الأرق الشديد.. ولكني سأحاول حتى النجاح بالتنفيذ :”).