بعثرات عن ريمة · ريمة في أُسبوع

على المحك..

أطول أسبوعان مررتُ بهن من بعد أسبوعان من العزلة.. اليوم هو السبت أجلس الآن على الكنبة أسترجع ببطء كل يوم من تلك الأيام حتى هذه اللحظة، ماذا حدث؟!

البداية كانت مع انتهاء أول أسبوع من ديسمبر، استيقظتُ مع دوخة، صداع حاد وحرارة عالية مع كحة كادت إخراج رِئتاي من مكانهما.. لم أستطع الذهاب للجامعة بوقتها ومن حُسن حظي لم يكن يوماً جامعياً مهم.

تناوب علي التعب كفترات مُتقطعة؛ ففي كل مرة أقول لقد شفيت أنتكس مجدداً، وعلى هذا الحال استمرَّ الحال لأسبوع كامل؛ أُسبوع كان من المُفترض الدراسة به فهو عطلة لامتحان الإثنين -الماضي-.. كنتُ أعيش على الأدوية، مسكنات، مضادات حيوية، أدوية كحة، ومثبطات الدوخة.

ليالٍ كنت أنام بها على بكائي؛ فما بين المرض والتعب والوحدة الشديدة كنتُ أغوص بالحضيض النفسي. أقصى ما طمحتُ له هو رؤية والديَّ فالبُعد طال ومن المستحيل أن أزورهم وهُم منشغلين بالعمل.

بيوم الجمعة الماضية، جاؤا! سفرٌ غير مُخطط له بتاتاً. سار الأمر بوتيرة سريعة ومع هذا لم آبه لأي شيء سوا سرعة استجابة الله لدعائي اللحوح بأن يُحدث أمراً يقلب الموازين بشكل جميل حتى أراهم.

حضن دافئ بعد حضن توديعهم بيوليو الفارط🫂

أول مرة أشتكي لوالدتي صعوبة الدراسة وجهاً لوجه، وأول مرة أتحصَّل فيها على مصروف جامعي من يدي والدي.. أول مرة أفطر مع والديَّ قبل الذهاب للجامعة، وأول مرة تفتح لي والدتي الباب لتستقبلَني بابتسامتها الحنونة ورائحة الغداء اللذيذ لأغوص بحضنها.

«كلها تفاصيل لا يشعر بها إلاَّ المُغترب»

لا أُحب الغربة أمقتها لأبعد حد، وأكرهُ لحظات الوداع.

كانت الجمعة والأيام التي تليها واحدة من أفضل أيام هذه السنة، فها أنا ذا بكل لحظة أتعب من الدراسة للامتحان أهرب لحضن والدتي الحصين دون قيد أو مانع فأعود للدراسة بنشاط غريب.

مقتُّ شيئاً واحداً وهو تزامن مجيئهم مع موعد امتحاني فعينٌ تدرس والأخرى تتحسر على عدم الجلوس والتسامر معهم.

أتى الإثنين وهو يوم الامتحان.. كانت دعوات ماما تزفني بحب واطمئنان. بالرغم من عدم انتهائي من كل المنهج بشكل جيد حفظاً وتثبيتاً، مع قلق نفسيتي من الامتحان؛ حيثُ أني لم أدرس جيداً بسبب المرض، ولكني خرجتُ سعيدة وراضية لأبعد حد ولله الحمد.

عند انتهائي من الامتحان وجدت جميع طلبة دفعتي مُتذمرين، ساخطين ومنزعجين بسبب أربع أسئلة متصلة ببعض مجموعها 30 درجة :)) وهذه مشكلة كبيرة فإن أخطأت بإجابة القسم الأول منها فلابد أن اعتمادك بالحل على الباقي سيكون خاطئ والنتيجة خسرتَ 30 درجة كاملة جعلتك على حافة الرسوب أو أسقطتك بتلك الحفرة :/.

طوال جلستي بالغداء كنتُ أحادثهم عن كيف أجبتُ هذا السؤال مفتخرة بذكائي “الغير موجود:)” عموماً لم تكن إلا فرصة لاستعراض مدى اهتمامي بدراستي وكيف أني أُبلي حسناً بالجامعة حتى يطمئن والدِي.

كانت تلك الأسئلة تدور حول حالة مَرضية Case.. السؤال الأول يريد التشخيص (10 درجات) الثاني يريد آلية حدوث هذه الحالة (5 درجات) والثالث يريد خمسة تفسيرات مرتبطة بأعراض المَرض (5 درجات) والأخير يريد على الأقل ثلاثة أدوية للعلاج مع ذكر آلية عمل كل واحدة (10 درجات).

بالنسبة لي صُدمت من طول السؤال وأنهم أعطوننا حالات وكما نسميها بالوسط الطبي (كايسات جمع Case)😅. أجبتُ بكل ما أعرفه لأفطن متأخرة بأنها نصف محاضرة كاملة (الله يسامح الدكتورة:).. لن أكذب وأقول بأن إجابتي مثالية ولكني بذلت قصارى جهدي.

الثلاثاء كان عقد قران شقيقتي، فما بين الجامعة والعودة قبل ساعة وكل تلك الترتيبات المُرهقة مع طن من توتر شقيقتي وطلباتها، أساسيات التقديم، الاهتمام بالضيوف وغيره الكثير.. كنتُ ضحية هذا اليوم:(

أجواء جديدة علي؛ فهي أول مَن تتزوج من الأبناء.. ومع هذا كان يوماً عائلياً مُبهجاً للغاية.

الأهداف التعليمية بجلسة الثلاثاء كانت طويلة جداً جداً جداً.. أسئلة مادة علم الأمراض لوحدها تتجاوز نصف شابتر من المَرجع!

دار الموضوع حول العيوب الخلقية للقلب Congenital heart diseases.. موضوع مثير للاهتمام ويحتاج على الأقل ليومين كاملين لدراسته.

ومع عدم دراستي للأهداف بشكل عميق إلا أن دراسة ما قبل جلسة الخميس بساعتين كانت داعماً لي ليكون تقييم المُرشدة مشيداً وشاكراً مع صفر نقطة سلبية لأدائي.. الحمدلله.

منذ مجيئي للمدينة والعيش مع أشقائي وأنا أتعرض للاستهزاء بسبب ضعفي؛ لازلتُ مُتعلقة بوالداي بشكل كبير جداً حاولتُ تقوية قلبي والزيادة من جسارتي ولكني فشلت. ذرفتُ دموعاً كثيرة ليلة الجمعة فباقي سويعات وسيسافر والداي.. والدِي لا يحب رؤية الدموع ولكني لم أستطع منع ذاتي، كنتُ الوحيدة التي ودعتهم حتى اختفت سيارتهم واكتفت شقيقاتي بالوداع من المنزل فعلى حد قولهم “الأجواء باردة بالخارج”.. وأما عني فكنتُ بحاجة ماسة للشبع من رؤيتهم.

مازحتني لمياء -شقيقتي الصغرى- قائلة:- لماذا لمَ تعودي معهم فأنتِ للآن لم تعتادي فراقهم!! (مع إضافة كلمة المقصود منها أني ضعيفة:)

أود الرد عليها هنا:- إن لي شخصية حساسة يا صغيرتي، لربما اعتدتي فراقهم وسلَّمتي به ولكني هشة النفسية ولا أحتمل بُعدهم.. ثم إني مررتُ بالكثير مما سمعته من كلام والدتي عندما كنتِ معهم ومما لم تسمعي عنه لاحتفاظي به؛ لأجدني خائفة من البُعد وبحاجة دائمة للأمان.. الأمان نفسه الذي وجدته تحت كنفهم.

أجلس الآن، أعيد تذكُّر كل التفاصيل التي أهملتها، أبكي قليلاً، أنهض من الكنبة، أجلس على كرسي مكتبتي، أفتح محاضرة، وأبدأ الدراسة.

وصلتُ إلى ما يزيد عن سبعمائة كلمة.. أريد كتابة المزيد ولكني خائفة، يكفي افتضاح للمشاعر حتى هذه اللحظة، سأكتب مجدداً عندما آخذ نفَسِي وأُعيد لكينونتي غلافي الدافئ.🦋


لا صور كثيرة بهذه التدوينة، القليل من الأمور اللطيفة مع طنٍ من الفضفضة والتفاصيل الكئيبة.. عُذراً إن كانت تدوينتي سيئة.

كُتبت بيوم الجمعة 2022|12|23.

نُقحت بيوم السبت 2022|12|24.

نُشرت بيوم الإربعاء 2022|12|28.

الإعلان
بعثرات عن ريمة · ريمة في أُسبوع

باقة ورود أم أصيصٍ مزروع؟

أحبُّ الورود والزهور، ولكني لا أحب رؤيتها مَقطوفة لتوضَع بباقة.. لم أتحصَّل على واحدة بكل الأحوال ولكن إن خيِّرت بين باقة من الورود أو أصيص مزروع فسأختار الأخيرة بكل تأكيد.

تدوينات مميزة قرأتها بالأسبوع الماضي سأعود لقرائتها مجدداً مُستقبلاً:-

تجربتي الدراسية شبه الكاملة، لن أنكر حقيقة ميلي لقراءة تدوينات مينا مراراً وتكراراً، وفي أحيان أقرأ تدويناته لعدة مرات بالمرة الواحدة.. إنه تصرف نابع من كون أفكار مينا تُعبِّر عن حقائق أحاول الهرب منها، أو أشياء أفكر بها يُصعب عليَّ التعبير عنها؛ إن تدويناته وخباياها تُساعدني بشكل جيد على تقبُّل بعض الأمور المُحرجة لشخصي المغرور والمتكَبِّر أمام الواقع الهزلي.

قالت عمَّتي، لقد تعرَّفت على مدونة فاطمة بالصدفة المحضة، مع تأسف ذاكرتي على طريقة تعرُّفي.. عندما قرأت تدويناتها شعرتُ بالدفء لا أعلم كيف أصف هذا الشعور ولكني مُتيقنة من كونه مريح.. كانت تدوينة قالت عمَّتي خفيفة وهادئة وفكرته عميقة بالنسبة لي لقد أرسلت رسالة كنت بحاجتها.

الصامتون، إني من مُحبي هذا النمط من التدوينات.. يروق لي كل هذا التنوع البسيط الخالِ من التكلُّف، عدة مواضيع لم تطرأ على بالي. كما أن مواني جميلة جداً وجالت بي لعدة بلدان؛ السويد، اليابان، أفريقيا، وغيره من الثقافات ذات المفاهيم المميزة.

كيف أكتب ١٣ تدوينة إسبوعيا (مترجم)، إن الترجمة ممتازة واختيار الموضوع جداً مهم ومفيد.. راقت لي العديد من الأفكار التي حفَّزتني لتدوين المزيد والمزيد.

لماذا أمقت الجامعة الجزائرية ولا أنصح بتضييع الوقت فيها بتاتًا؟، برأيي الخاص إن تدوينة ناصر يجب أن تكون محل اهتمام عدد كبير من المُعلًِمين كما يجب إقامة حلقة نقاش مفصَّلة حول فكرة هذه التدوينة بالذات.. لقد اكتشفتُ -أسفاً- أنها مشكلة يعاني منها أغلب طلبة الجامعات الحكومية والتي من السيء جدياً أن يكون بها مثل هذه الثغرات؛ أعني إن جيلاً بأكمله يعاني وما سبقه والآتي بعده!

استعادة نَفَس، وتوثيقٌ ليوم، كما باتت تدوينات بَحر جزءاً مهماً من المهام اليومية عندما ينشرها، تعرَّفت على مدونة بَحر من الفِهرست وأنا ممتنة له؛ إن نمط توثيقه ليومه يجوب بي لأزقة هادئة ومقاهٍ كلاسيكية مُنزوية مع الكثير من التمشِّي تحت السماء المُلبدة بالغيوم؛ شعور لطيف :)) .

سلسلة إنشاء مدونة ووردبريس مجانية.

تابعتُ سلسلة طارق ناصر على اليوتيوب، وكانت مفيدة للغاية. بالرغم من تجاوزي للعامين على افتتاحي لمدونتي المُتواضعة هذه إلاَّ أني لازلتُ ضعيفة التعامل معها، كمية المعلومات وطريقة التوضيح وتبسيط التعامل مع الووردبريس، إنني مدينة لطارق وأتمنى أن يستمر بإنشاء مقاطع الڤيديو وأتمنى أيضاً أن ينشر مقطع حول كيفية إنشاء نشرة بريدية وبضعة أشياء أخرى لتطوير المدونة😅 .. راقَ لي أسلوب الطرح:).

رواية:- قصة مدينتين لتشارلز ديكنز📖🌃

رافقتني لثلاث أيام.. إن فكرتها السياسية ممتازة، أحببتها. كما أن أسلوب الكاتب العبقري أجبرني على تخايل كل تلك الأزقة وشكل الحانة وعيش التفاصيل النفسية للفقراء قبل وبعد الانتفاضة.. كما تعاطفتُ مع كل تلك الرؤوس البريئة التي التهمتها المقصلة كل ذنبها أنها وُلِدَت غنية! أحببتُ الطبيعة النفسية لشخصية سيدني كارلتون؛ كان مناسباً جداً لتضحيته.. وإن ترابط الأحداث ومَنطقيتها جعلت الرواية من وجهة نظري سلسة وخالية من الثغرات.

فيلم:- The Social Dilemma.

من المرعب جداً أن تعلَّم حقيقة كونك المُنتج المُباع؛ مُجرد سلعة يتم التلاعب بها عن طريق معلوماتك واهتماماتك.. أنك آلة تصنع المال.

لقد تيقَّنتُ حاجتي للاستمرار مُبتعدة عن وسائل التواصل، وإن دخلتها فسيكون لغرض ولن أسمح بنسياني له فأبدأ رحلة التصفح لساعات طويلة. من المهم مُشاهدة الفيلم والتشبع بفكرته وتطبيق نصائح قيلت بنهايته.

الأرق وفوات وقت صلاة الفجر مشكلة بدأت وأطالت البقاء!

إنني أعاني من الأرق الشديد منذ بداية العطلة التي شارفت على الانتهاء، ومهما وضعت من منبهات وعقدتُ النية الخالصة والعزم القوي للاستيقاظ فجراً لا أستطيع! رقَّيت نفسي، دعوتُ الله، وطلبتُ من والدتي الاتصال بي بالخامسة والنصف صباحاً حتى ألحق على صلاة الفجر وأيضاً لم أفلح.. بات أمراً صعباً وعدتُ لنقطة الصفر مع تأنيب الذات القوي وتحطيم لمعنوياتي. صلَّيت الفجر بوقته مرتين فقط بالأسبوع الماضي؛ إنه أمر غير معقول!

هل من نصائح؟ هل من حَل؟ وكيف أقضي على الأرق؟

هل كتاب نادي الخامسة صباحاً مفيد من هذه الناحية؟

كلها تساؤلات نابعة من فتاة يائسة بحاجة للمساعدة.

كتب · نصائح · آراء وأفكار · بعثرة عن ريمة · ريمة في أُسبوع

النشرة الأسبوعية «8» اختزال المشاعر وقولبتها

القرارات والتوقعات العالية من قبيل:-
إن تقاعدتُ سأكون مرتاحاً وسأتحرر من التعب اليومي
سأشتري منزلاً في العاصمة السياحية فقط وليس الريف!
يوم ميلادي سأشعر بشعور جديد، لقد أصبحت راشداً الآن
إن تحصلت على عمل في تلك الشركة ستتغير حياتي للأفضل
لن أتمنى سوا تذوق وجبات مطعم ذو خمس نجوم على الساحل

أعلم أن أمثلتي غريبة وربما ضعيفة، مَشُّوها لي :))

أن تختزل كامل مشاعرك في قولبة سطحية مع وضع سقف آمال عالية جداً دون مراعاة للوضع والوقت وكل تلك الاعتبارات المهمة بتوقعك أمرٌ فاقَ الطفولية وذهبَ مذهبَ السذاجة.

قولبة المشاعر تجعلك أعمى البصيرة أمام الفرص الذهبية للتقدم وللحصول على ما هو أفضل مما تمنيتَ وتوقعت.. عندما تختزل مشاعرك الحرة في أمور مادية مُجرَّدة الحياة سترفع من سقف توقعاتك إلى ما هو أبعد من المنطق وقد تصل للمريخ إن لم تعرقلها كويكبات ونيازك الفضاء. المنطق مهمٌ جداً عند تحديد وتقرير أسباب سعادتك وما تحتاج إليه في سبيل راحتك وراحة مَن تُحب، ومن المهم جداً أن تُشغِّل أحاسيسك ولا تُدخل مشاعرك بشكل ساذج فقط من أجل دعم أفكارك وقراراتك!

  • بعد التقاعد ستعيش بملل عميق فالروتين اليومي قاتل.
  • وسيكون الريف هو الخيار الأنسب لك فمنازله رخيصة، وأجوائه مريحة، وفرص العمل به جيدة.
  • ذكرى يوم ميلادك هو اليوم الذي تلي يومٌ صدفَ كونه قبل يوم ميلادك فقط لا غير :).
  • وقد لا تتغير حياتك بمجرد الحصول على عمل بتلك الشركة؛ ربما تكون مصدر تعاستك بسبب ضغط وتعب ومكائد العمل.
  • كما يُحتمل جداً أن يكون طعام ذاك المطعم عادياً، وسلطة جارتك العجوز ألذ من وجباتهم كلها.

رسائل صارحني اللطيفة:-

لامست قلبي بلُطف الكلمات ووقت وصولها

علاقتي بالتلفاز والمسلسلات والأفلام⁦ :-

شاهدتُ مسلسل المحامية الاستثنائية وو
Extraordinary Attorney Woo

قطعة إبداعية.. وكالعادة الدراما الكورية تتربع على عرش الأفضل🔥

لازلتُ مع مسلسل أخبرني أمنيتكَ
If You Wish Upon Me

سأترك مراجعتي بالنشرة الشهرية:) ولكنه يلامس القلب لشدة عمق مشاعره وفكرته.

كما لا زلتُ أُشاهد مسلسل ذات مرة في بلدة صغيرة
Once Upon a Small Town

سأعطي رأيي به في النشرة الشهرية، ولكن بالمجمل هو لطيف وخفيف.

كتبٌ قرأتها هذا الأسبوع:-

بارتلبي النساخ لكاتبه: هرمان مِلڤل 📖.. حسناً لقد كان سيئاً وكئيباً، حقيقة لم يرق لي.
وجدتُ أحد ينصح به في كورا وشجعني لقراءته خاصة وكونه قصير. اتضح أنه ليس النمط الذي أحب وبه من الكآبة ما يكفي بلد :).


عودة للنشرات الأسبوعية بحُلَّة جديدة وفترة عمرية جديدة وشخصية لم تتغير ربما القليل فقط :).. قولبة المشاعر والكثير من القرارات الطفولية اللامنطقية وعدد هائل من التطلعات التي وجدت مكاناً خاطئاً للبقاء به هي أمر علينا التركيز به وبذل جهداً جيداً لتخطيه.

اليوم هو ذكرى عيد ميلادي ال19.. شعور لطيف أن تعيي حقيقة عدم وجود أي فارق وأنه مجرد رقم أُضيف وعامٌ نقص منك:(

كان أسبوعاً مليئاً بالراحة والاستمتاع بالعطلة عن طريق القيام باللاشيء، الكثير من المسلسلات والأكل والخروج إن سنحت الفرصة.. تحضير الكيك والبودينغ اللذيذ جداً دون مُبالغة.

اشتريتُ هدية عيد ميلادي لنفسي حُباً لي:-

  • كتب:
    • نساء صغيرات 1.
    • نساء صغيرات 2.
    • عدوي اللدود (الجزء الثاني من صاحب الظل الطويل).
  • كوكيز لعدم مقدرتي على شراء الكيك (فلست بي الكتب).
  • صابون دوڤ برائحة زبدة الشيا، حسناً كانت رائحته جميلة جداً ودخل بخاطري اهدائه لي🙃.

فكرة جميلة أن تهدي نفسك هدية بدلاً من انتظارها من الغير.

ممتنة لوصولك لنهاية النشرة، مع تمنياتي أنها راقت لك وأحدثت بك تأثيراً مفيداً🤎

نصائح · ريمة في أُسبوع

النشرة الأسبوعية «7» اطرد الحزن وكُن سعيداً 🎉

اهلاً بالجميع في آخر نشرة أسبوعية سأكتبها بإنتظام.

ما الذي يمنعك من أن تكون سعيداً؟!

الظروف الخارجية أو دواخلك المهترئة!.. مهما كان السبب عليك بالجهاد للتغيير من نفسيتك إلى السعادة؛ لأن لا شيء -حرفياً- يستحق أن تكون حزيناً لأجله أو بسببه لفترة طويلة.

مشاعر الحزن التعيسة تملأ دواخلك فتمنع عنك السرور؟

إذاً ارمها خارجاً عنك.. لا تترك لها المجال للتَّعشُّش بقلبك. الأمر غاية البساطة ولا يستدعي كل ذلك التصعيب الذي تبنيه بعقلك في كل مرة تفكر بها أن تستمتع وتكون سعيداً بما تملك، أو بوجود عائلتك أو تلك اللحظات الجميلة التي من المفترض أن تَسعد بحدوثها.

الحزن قاتلٌ بطئ.. بدايته شعور تعيس ليتطور فينتهي بإكتئاب عميق وندم على تفويت عمرك على وهمٍ قابع بعقلك التعب.

لا تسمح لذاتك بالحزن على أمر لا يحتاج لتلك المشاعر المبالغ بها.. ربما القليل من الشفقة العابرة، أو طيف حزن باهت.. هي المشاعر المطلوب نَزْفها لأجل الموقف الذي شاهدته. أو قِسته.

لا تستطيع الشعور بالسعادة، الأمر ليس بيدك؟

اسأل نفسك سؤالاً: هل يستحق أن تكون حزيناً لتلك الدرجة؟!

على الأرجح لا.. إذاً جاهد ذاتك وحارب وسوسة قابعة بداخلك فنسجت جداراً ضد سعادتك.

ما السبيل لأبدأ خطوات الوصول للسعادة؟

كتبتُ منشور على مساحتي الخاصة بكورا.. وكانت تحت عنوان: لا يوجد ما هو أفضل من البساطة الممتزجة بالعفوية.. وبها نسجتُ الآتي:

كيف تكون سعيد في القليل من الخطوات؟

  • أول شيء هو أن تتقبّل الوضع الذي أنت به.. ركز التقبل وليس الرضا!
  • ثانياً تبدأ العمل على إصلاح الثغرات التي تُسرّب الحزن وتقتل السعادة فيك.
  • ومنها إلى تحويل الطاقة السلبية المُوجهة لك من الخارج إلى أخرى إيجابية.. وهذا يحدث عن طريق التفكير/الأفكار.
  • لنصل إلى النقطة التي احب.. إسعاد ذاتك من الأمور الخارجية: مثلاً:

1. تشتري شيء تحبه، قطعة شوكولا.. شال ليُدفئك، جوارب لطيفة.
2. تُطرب روحك بالموسيقى أو تهدئها بالآيات الدينية.
3. الإنعزال عن الغير وترمم ذاتك بالسلام الداخلي.
4. تنخرط مع المجتمع وتكوّن معارف حلوة تُفيدك وتُسعدك.
5. الترويح عنك بالتمشي حول الطبيعة وتترك حزنك يتلاشى في كل خطوة.
6. مساعدة الغير، إهداء طفل قطعة حلوة.. أو تشرح لأحدهم درس لم يفقهه.
7. أرقص.. أجل؛ الرقص جميل ويزيل عن كاهلك الحزن ويُملئك بالسعادة.

  • النقطة الأخيرة والأهم هو السلام الروحاني الديني؛ الإلتجاء للخالق وإصلاح أخطاءك معه، تعترف بالذنب فتتوب وتطلب منه المساعدة فتستريح ⁦♡

السعادة اختيار.. والحزن قرار.. لهذا اختر ولا تقرر؛ فالأول هو الخيرُ بين الأمرين، والثاني استنزاف للوقت في التفكير للإقرار بما تريد.


مقالاتٌ أحببتها لهذا الأسبوع ⁦♡:

لا تنتظر تصفيقًا من أحد..

مهلاً..مكاني ليس هُنا !

تجربتي مع متاجر الكتب: إيش مميزات الطلب من المتاجر ونصائح لكم قبل الشراء!

يريد الفرار من الدمار [خاطرة]

التخلص من الكتب: هل هي جريمة؟


من اِشتاق لفقرة الرسائل السرية⁦O_o⁩:-

اختيارات عشوائية لرسائل كانت مصدراً مُنضخاً من الدوبامين⁦ لي في هذا الأسبوع المترع بآلام الدراسة النفسية والجسدية >.<⁩.. شكراً من القلب ⁦♡


علاقتي بالتلفاز 📺:-

شاهدتُ فيلم أنمي..

Your name.

قصته معقّدة ولكنها جميلة.

ومسلسل..

Another.

لم أتوقع أن يكون هنالك أنمي رعب على تلك الطريقة، أحببته مع غرابته؛ القصة المنسوجة مُبتكرة.

وأخيراً مع فيلم البارحة..

Whisper of the Heart

لطيف للغاية، ورسالته مهمة.. أجابَ على أسئلة كانت تدور بخلدي.. فلسفته حلوة لدرجة أني أحببتها.

لي نيةٌ قوية بإعادته.. علماً أني لا أحب إعادة مشاهدة الأفلام أكثر من مرة!

….

هنالك حلقة هجوم العمالقة، وواحدة من مسلسل أنمي رعب فئة مصاصي الدماء.


كتبٌ قرأتها هذا الأسبوع:-

  1. حوار بين طفل ساذج وقط مثقف: أحمد بهجت.
  2. لعنة أوكيغاهارا: يوسف مومو.
  3. دماغك تحت تأثير الإيباحية: غاري ويلسون.. كدتُ الانتهاء منها.
  4. ولازلتُ مع أبو العلاء المعري لكتابه رسالة الغفران.

لن أسامح الدراسة لأنها قللت من معدّل الكتب التي نويتُ قراءتها ⁦ಥ_ಥ⁩


كانت تجربة لطيفة جداً في كتابة تدوينة الأسبوع لمدة شهرين تقريباً!.. اِستمتعتُ بالإنضباط والكتابة.

عمدتُ على أن تكون النشرات خاصتي مُبهجة للقلب؛ فقد مللتُ من الجدية بسبب ما كنتُ أقرأه من تدوينات. أيضاً أحببتُ أن تكون كمجلة خفيفة على الروح في قراءتها.. لتكون متنوعة، تعبّر عني بطريقة ما.

مع كامل علمي أن ما أكتبه ليس بتلك الروعة ولا مفيد بشكل قوي؛ ولكن لا بأس.. المهم هو التجربة والمحاولة والاستمتاع بما كنتُ أفعل.

لما سأتوقف الآن؟!

عدة عوامل منها أني من البداية قررتُ التوقف في وقت معين؛ أيضاً الدراسة مع أول أسبوع أكلتني فأبادت جهدي.. ياااي بداية دراسية رائعة ⁦^_^⁩!

وآخر شيء هو وجود بضع أفكار للكتابة أود التركيز بها منها: نصيحة من شاب على مشارف الستين، ويوميات طالبة ثالثة ثانوي، وتوثيق عدة تجارب قمتُ بها وسأشاركها هنا.

أفكّر بكتابة نشرة شهرية.. فكرة خام لازلتُ أمخمخها بحبة الجوز التي برأسي 😅.


نختمها بسؤال: كيف حالك من الداخل؟! وما هي أفكارك لتكون سعيداً؟

كونوا بخير 💙

كتب · آراء وأفكار · ريمة في أُسبوع

النشرة الأسبوعية «5» خرافات الأجداد يتناقلها الأحفاد والعلم برفقة المنطق يبكيان في الزاوية 😃

خرافات كثيرة كنا نسمعها ونصدقها.. فأصبحت متأصلة بنا وبمعتقداتنا لنتناقلها جيلاً بعد جيل دون البحث عن حقيقتها!

ومن أكبر الخرافات التي أثّرت بي لفترة طويلة هي:

عند بلع العلكة ستظل بالمعدة لمدة سبع سنوات!

تمزحون!

منذ صغري كنت عاشقة للعلكة حتى هاته اللحظة -حالياً أقوم بمضغ واحدة من أفضل العلك الطبية ليس لمرض معين بل لعشقي لتجربة جميل اَنواعها- أذكر أني كنت أبلعها حتى أتت شقيقتي وقالت لي أنها ستعلق بمعدتكِ لسبع سنوات.

صدمة… تحليلات وعمليات حسابية رياضية للعدد المهول من قطع العلك التي بلعتها ومتى ستذهب عن جسدي.. قلق وخوف من أن تنسد أمعائي بسبب المعلومة الأخرى التي أخبرتني إياها عن تجمع المطاط من العلك فتتكدّس وتُغلق أمعائي المسكينة!

ليزداد الطين بلة بعد مشاهدتي لفيلم -سخيف- وقال أحد الممثلين بعد بلعه لعلكته:

يا إلهي.. الآن ستعلق العلكة بمعدتي لسبع سنين.

أوليست خرافة مُتكاملة؟

بعد سنوات طويلة علمتُ من عمي غوغل اللطيف أني أملكُ عُصارة هاضمية قوية كفيلة بتآكل مسمار -على حسب ما قرأت-.. وأن العلكة لن تذوب بالكامل ولكنها لن تظل بمعدتي طويلاً؛ بل ستسري عليها القوانين الطبيعية للهضم.

ربما المعلومة الوحيدة الصحيحة هي بلع عدد كبير من العلك يُسبب إنسداد بالأمعاء :)).

جولة سريعة للخرافات المُترسخة بنا:

  1. فتح المظلة بداخل المنزل يسبب الحظ السيء: حسناً، لا أملك مظلة لأخبركم تجربتي مع هاته الخرافة :).
  2. نحن نستخدم فقط 10% من أدمغتنا: هذه الخرافة قد تمّ ذكرها بشكل موسع في فيلم الخيال العلمي (Lucy) الذي صنّف من أسوأ الأفلام -لا أتفق-.
  3. مشاهدة التلفاز قبل النوم تساعد على النوم بشكل جيد: لقد عانيتُ من الأرق والخمول بسبب مشاهدتي للتلفاز قبل نومي.
  4. عندما تأتيك الحازوقة (البوفَهاق) هذا يعني أنهم يتحدّثون عنك (نميمة): من أكثر الخرافات التي يتم تصديقها خاصة في بلدي ودائماً ما يخبرونني بمواقف تُثبت حقيقتها.. ولكنها تظل خرافة.
  5. عندما يرتجف جفن عينيك بشكل متواصل يعني أن شخصاً سيأتي ويعترف بحبه لك: والله هذه حدثت لي الكثير من المرات ولا يسعني تكذيبها 😅.
  6. حكّة اليد تدل على قدوم الرزق: لا أعلم ما وجه التشابه بين اليد والرزق من الأساس :/.
  7. الأرض مُسطحة: متى ستنقرضون من هذا الكوكب المُسطح🤔؟!!

مقالاتٌ أحببتها 💫:-

شخصية من رواية (5): عن شخصية ديفيد كوبرفيلد أتحدّث مراجعة مُستفيضة ومثيرة للإهتمام.

دائماً أُكلِّمُكِ في قلعتي المُظلمة [خاطرة]

لِمَ تُحِّبُني؟

لأنكِ تحملتني وتقبلتني..

رواية إسحاق وطيف عابر من الطفولة ✨ تدوينة تُخبئ في طيّاتها رسالة مهمة جداً.

الفلاسفة والقهوة الفلاسفة أكبر مدمني شرب القهوة ⭐.


علاقتي بالتلفاز 📺:-

انتهيتُ من مسلسل Death note 😥

لحظة صمت على كمية الابداع الموجودة بهذا المسلسل

لازلتُ متأثرة بموت «إل» 🍓، ولكني أرى أن النهاية جيدة مع اني تمنيتُ حدوث مواجهة عادلة بينهما 🙏🏾

سألتني لمياء سؤال ذكي: ريمة.. من برأيكِ أذكى، ياغامي أو ريوزاكي؟

أجبتُ: ريوزاكي أذكىٰ؛ لأنه استطاع اِستنباط حقيقة ياغامي وكان دائماً ما يسبقه بخطوة على الأقل.. بالإضافة إلى أن ياغامي أنهىٰ حياة ريوزاكي بطريقة خبيثة لا تمت للذكاء بصلة (أو تمت ولكنها خبيثة :)).

____

فيلم

Howls moving Castle

لطيف ومثير للبهجة.

فيلم

Sayonara no Asa ni Yakusoku no Hana wo Kazarou

فكرته.. والحبكة غريبة وقوية جداً!

فيلم

Castle in the sky

فيلم لطيف ولكنه ناقص الأحداث والمعلومات :/.


لما أنا سعيدة؟

  • اِستطعتُ القيادة برفقة السيارات والأهم هو الانعطاف بشكل سليم ورائع 😎.
  • انتهيتُ من تحدي تعلم رسم الأنمي في 10 أيام.
  • باقي يوم واحد والانتهاء من تحدي قراءة كتاب كل يوم.
  • تشيلا أنجبت بيضـ🥚ـ🥚ـان.. الواضحات أعتقد أنه لا أمل لهم بالفقس، الجديدات هي نائمة عليهن للدفء 🌼.


الكتب التي قرأتها هذا الأسبوع:-

  1. المجموعة القصصية: الفتاة التي لا تعرف كيف تبكي، مترجمة من الروسية لكاتب اسمه المستعار: هالي.
  2. رسائل الأحزان: مُصطفى الرافعي.
  3. علم العلامات: بول كوبلي & ليتسا جانز (اسماء عجيبة :)).
  4. أغاني الغجر: هانزيكون فويكت.
  5. رواية صراع الملوك: إسحاق بوجادي 💜.
  6. رواية نعاس: هاروكي مرواكامي.
  7. رواية مكتبة ساحة الأعشاب ☘️: إيربك دو كيرمل.
  8. أيامنا الحلوة: محمد إبراهيم.
  9. ألبوم صور قديمة: إبراهيم عيسى -مستمرة-.

نصيحة عالماشي:-

لا تظلم أحداً عند غضبك لسبب لا يخصه، وذلك يحدث عن طريق صراخك على أبسط الأمور.. أو نشر الطاقة السلبية حوله..

فقط اِبتعد بالطريقة السليمة دون أذى وحاول تهدئة ذاتك.

قد تكسر خاطر أحدهم بسبب تحميلك إياه لتبعات غضبك!


ما هي الخرافة التي صدّقتها لوقتٍ طويل لتُصدم بحقيقة كونها -خزعبلات- ؟!

ذاهبة لاستكمال مسلسل هجوم العمالقة ⁦⁦🙋🏾‍♀️

آراء وأفكار · ريمة في أُسبوع

النشرة الأسبوعية «4» ما بين التغيير والتطوير 🪐

في تدوينتي السابقة للنشرة الأسبوعية الثالثة الآن سأتغير كتبت فيها عن التغيير وكيفيته.. العقبات.. الطريقة، وقصة بسيطة.

وأما عن الآن فسنتحدث عن الفارق بين التغيير والتطوير.


التغيير هو اقتلاع جذر العادة.

التبديل للنقيض.. وبما أننا نتحدّث عن الأشياء الجيدة فيُعنى هنا التغيير أمرٌ إيجابي.

هو التغيير الكامل من الأصل؛ من السيء للجيد.. من السلبية للإيجابية.. من التفكير الكئيب للآخر السعيد وتطول القائمة من نفس التدريج.

لم ولن يكون التغيير بإقتلاع الشجرة كلها! بل إحدى أفرُعِها أو جذرٌ ممتدٌ بها.

الهوية واحدة.. الشكل واحد.. فقط اِستبدال عادة متأصلة مُضرة لأخرى جيدة.

بمثال:

مُدخن شره؛ عادة التدخين السيئة أصبحت كـ “جذر مُتأصل بشجرة هويته”.. توقّف عن التدخين (قطَع العادة) واستبدله بـ الرياضة (غيّر العادة لأخرى).

هذا هو التغيير.. توقّفَ عن العادة واِستبدَلها بأخرى وتغيّر ✨.


التطوير هو سَقي العادة.

تحديث وتطوير العادة الجيدة لأفضل منها ولكون جذر العادة لازال موجوداً فهذا يعني أنه تطوير..

الأساس حاضرٌ فقط تم الزيادة عليه وجعله في صورة أجمل وأكثر إفادة.

بمثال:

أحدهم يملك هوايةً بالصيد البحري (عادة جيدة)؛ قرر أنه بحاجة إلى الاحتراف به؛ فبدأ التعلم أكثر واِستخدام أساليب جديدة للصيد.

هذا هو التطوير.. طوّر من هوايته وزادَ من رصيد فهمه لها وتطوَّرَ✨.


مقالاتٌ أحببتها رُغمَ قِلّتها ♡:

نشرة يناير… من د/خديجة اللطيفة، نشرة جميلة ومفيدة جداً 💙

مراجعة كتاب القراءة السريعة- توني بوزان: من أجمل وأفيَد المراجعات التي قراءتها وطبقتها فعلياً بنفس الوقت وظهرت النتائج غاية الروعة 🌼.

آمِن بِبَارِئِكَ وآمِن بِنَفسك: منير يكتب مراجعة، يستعرض فيها عضلات لُغته الرائعة 😅

المقالات التي اَقراها قليلة جداً.. هل من ترشيحات لكُتَّاب مقالات جيدين😟؟!


علاقتي بالتلفاز 📺:

حسناً.. كان أسبوعاً خاملاً جداً.

لم أشاهد سوا القليل من الحلقات لمسلسل

Death note.

البارحة مات ريوزاكي (إل) قلبي اِنفطر من الألم 😥.

ولازال قلبي مائلاً بالتعاطف مع لايت ولكنه قلَّ بدرجة كبيرة 😞.

مشاعري دخلت ببعضها بسبب هذا المسلسل 🙂.


اِنتقائي للرسائل المجهولة لهذا الأسبوع ⁦:⁦

كل الود لِ أم.. القلب 💙✨


لقد اَصبحت تذكاراً بقلبي قبل صفحتي هاهاها 😎💜


كتبٌ قرأتها هذا الأسبوع:

قوة العقل الباطن جوزيف ميرفي.

قرأته في يومين المرة الاولى بقراءتي العادية والثانية وضعتُ تحدٍ للقراءة السريعة لأنهي 230 صفحة منه في..

😎💪🏾.. المهم؛ إن الكتاب مفيد وجميل ⁦⁦♪


لقد كان أسبوعٌ مثيرٌ للغرابة؛ مضىٰ سريعاً!

أشعر بأني قد فقدتُ يوماً ولستُ اَذكر ماهيته ⁦ಠ︵ಠ⁩

تدوينة قصيرة افادتني بطريقة ما 🌚

وهي زُبدة حديثي مع العم حامد عندما اِستشرته لكتابة تدوينة ما (عقلي كان فارغاً ولازال) وقد ناقشني كـ تكملة لتدوينتي السابقة ⁦♡

ذاهبة لمشاهدة Death note 😁🔥.


تذكّر:

الخوف موجودٌ بعقلك فقط.

«قوة العقل الباطن: جوزيف ميرفي»


هلاّ نصحتني بِكُتب قصيرة جداً ومفيدة 🙏🏾!

وأنا بحاجة لكُتَّاب مقالات مميزين لمتابعتهم!

دمتم بخير 💙

آراء وأفكار · ريمة في أُسبوع

النشرة الأسبوعية «3» الآن سأتغير

أحداثٌ غريبة طرأت على صديقتي بالأسبوع الماضي!

هذا كان اِستنتاجي البارحة بعد تدقيقي ببضع أمور لم اَعهدها قبلاً…

كانت البداية بدعوة للإنضمام إلى مجموعة تطوير الذات مخصصة للإناث.. وبعدها القليل من تعليقات في منشورات تقوية الذات؛ ومنها تعليق -مؤلم- على منشور يسأل عن نسبة حبكِ لذاتكِ:

نسبة حبي لنفسي هي 20%

إلى دعوة انضمام ثانية لمجموعة مشهورة نفس فكرة الأول…

شعرتُ أنها على غير عادتها!. لهذا تواصلتُ معها لسؤالها..

لينتهي الأمر بـ أكثر من 120 دقيقة من الحديث على الهاتف 😅.

قالت لي بعد سؤالي عن سبب قرارها هذا:

يا ريمة ماعدتُ احتمل؛ هذا قراري منذ دخولي لـ أولى ثانوي بسبب التنمر الذي تحصّلت عليه في صغري من الغير على بشرتي السمراء؛ الذي جعل ثقتي بنفسي في الحضيض.. لقد كرهتُني يا ريمة.. والآن سأتغير!

دعمتها وعرضتُ المساعدة وأخبرتها بالخطوات الصحيحة للتغيير.

صديقتي وقصتها -الحقيقية- ذكّرتني بالكثير ممن يريد التغيير وعزم أمره عليه!


متى يجب أن أتغير؟

عندما ترى نفسك قد وصلت إلى يقينٍ بأن الطريق أو العادة أو حتى الأسلوب الذي تنتهجه بدأ في تدميرك بكل هدوء..

عندما ترىٰ أنك قد قمت بإلحاق الضرر بغيرك ممن يعيشون معك..

عندما تبدأ في كُره ذاتك، وعدم الرضا عنها.

ما الخطوات المهمة لأتغير؟

  • الجلوس مع الذات والحديث معها بصوت عالٍ.. تطرح الأسئلة وتُجيب عليها بهدوء حتى تصل للقرار العميق الذي يُقنعك.. في كيف تغير طريقك ومساره.
  • عند بدء التغيير عليك بإعتماد خطوات طفل؛ من دون تسرع وحماس لا طائل منه، لأنك ستفقد طاقتك وتعود لخط الصفر -إن لم تهبط للسالب!-.
  • إياك والانقطاع عن عادة دون إملاء فراغها بواحدة أفضل منها.. مثال: استبدل أكل السكريات بالفاكهة.. لا أن تنقطع فجأة دون وضع البديل عنها.
  • أحياناً ستفشل وأخرى ستنجح فلا تيأس!.. لا تنسىٰ هذه القاعدة المهمة؛ لأنها ستخفف عليك من جلد الذات وتجعلك مُقبلٌ للتغيير دون إكراه أو إجبار.
  • ضع مجموعة منطقية من العادات الجيدة: ولكن عليك أيضاً بوضع اهداف لأجل تحقيقها مثلاً.. الإستيقاظ مبكراً لأنك تود تحضير الفطور لعائلتك.. أو لأجل الرياضة أو.. المهم هدف يحفّزك للقيام بالعادة.

هل سأتألم أم سيكون الأمر سهلاً؟

بتأكيد ستتألم.. ولكنه ألم بسيط؛ خالٍ من الندم، لن تشعر بشيء خاطئ في حين البدء بالتغيير.. ولن تتمنى العودة لذاتك القديمة؛ لأنك ستكون راضٍ على ذاتك التي تبنيها.


تذكّر:

التغيير يأتي مع الوقت؛ وليسَ دُفعة واحدة وإن حدث فتأكد بأنه وهمٌ :))..

….

عادات ستُساعدك:

  1. الإستيقاظ مُبكراً: يُعطيك دفعة إيجابية رائعة لبدء يومك.
  2. الرياضة: تُزيل عنك الطاقة السلبية وتحولها إلى نقيضها من الإيجابية.
  3. التخطيط اليومي: جماله في جعلك مُرتباً لأولوياتك ف يُزيل عنك التسويف والمماطلة.
  4. القراءة: سواء الكتب، المقالات.. تُكسبك راحة ومعرفة، وثقة بالنفس -دون مُبالغة-.
  5. التدوين: في كل يوم خصِّص وقتاً مُحدداً ودوِّن عن شيء أثارَ أو يثير اِهتمامك.

مقالاتٌ أحببتها 💫:

كيف تخطط لأهدافك في 2021.. مقالة مفيدة بشكل رهيب، من المقالة الرئيسية للأفكار وكله دون نقصان ✨.

لماذا لم تعد تسعدنا الأشياء التي كانت تسعدنا في الماضي؟ قرأتها في وقت نشرها والآن اعدتُ قراءتها لشدة محبتي لها.. مفيدة للغاية 💜.. شكراً مينا.

طوق الحمام في الأُلفة الأُلاف مراجعة جميلة، بالرغم من عدم وضوحها ومُباشرتها؛ ولكنها مفيدة من الناحية اللغوية 🌼.


علاقتي بالتلفاز 📺:-

شاهدتُ مسلسل أنمي جد جميل وراقت لي فكرته ورسالته الجّميلة، الموسيقى التصويرية، الرسوم، الصوت، كله رائع.. والاهم أنه حماسي وقصته مثيرة للإهتمام 🔥

The God of highschool.

ومسلسل آخر.. لن أقول بأنه رائع مثل الأول ولكنه جميل كـ تمضية سريعة للوقت.. وأيضاً ذا فكرة مُربكة وتجبرك على الحيرة :/.

fugou keiji

لم انتهي منه؛ فقد بدأت فيه البارحة ولكني الآن اشاهده وأكتب المقالة بذات الوقت 😅 -مواهب مدفونة 😎-


اِنتقائي للرسائل:

شاكرة لك على جميل كلامك 💜.. أنا جميلة 🙄؟!

-حسناً لن أبدأ جلد الذات الخاص بي 🚶🏾‍♀️- وداعاً :)⁦♡

لا أعلم :).. لربما تعلم الإجابة😒!


الكتب التي قرأتها:

  • من حرّك قطعة الـ 🧀 الخاصة بي؟: سبنسر جونسون.
  • المرأة في القرآن: عباس العقاد 🙂.

لابأس بهن إلى حدٍ ما؛ مفيدات بعض الشيء.

___

حدّثوني ولو القليل عن التغيير الذي مررتم به 💜!

دمتم بخير 🌼

آراء وأفكار · ريمة في أُسبوع

النشرة الأسبوعية «2» خطوات طفل.

في بداية تعلمنا للمشي بدأنا بخطوات صغيرة.. وتحولت لأخرى أكبر، ومنها استطعنا السير والقفز حتى!

فكرة خطوات طفل: اقْتبست من بداية تعلم الأطفال المشي.. وهي دلالة على طريقة تقدٌمنا وتعلمنا، وتعتبر إلى حدٍ كبير نظرية للسلوك الإنساني في التعلم.

هذه القاعدة.. تنطبق علينا في جميع الأصعدة التعلُّمية.. لا شيء يبدأ بدون تعثرات، والكثير من الآلام الناجمة عن السقوط حتى نصل لمرحلة السير بكل أرياحية.

بالنسبة لي… اعتمدت في حياتي القصيرة هاته على التعلم بطريقة خطوات طفل في كل شيء، حرفياً!

والأهم أني فهمتُ آلية عملها؛ فوظّفتها بأنسب وِجهة تليق بشخصيتي.

في علاقاتي، دراستي، قرائتي للكتب، وحتى الكتابة.

كيف اَستغل “خطوات طفل” بطريقة مفيدة وصحية؟

  • البدء بخطوات تجريبية بسيطة حتى أعلم ما أنا مُقبل عليه.
  • معرفة حقيقة أن بداية الطريق هي الأصعب.. فلا أتوقع أنها ستكون يسيرة وفور حدوث العكس استسلم؛ بل النقيض حيثُ علي توقع السقوط ولكني لن اَعزف عن المحاولة.
  • التعلم المستمر من كل العثرات؛ وأتقبّل ضعف قوتي في البداية؛ وذلك يكون بمعرفة أخطائي واصلاحها، واتجنب الوقوع بها مجدداً.
  • الثبات على الهدف المراد الوُصول له؛ وهذا يعني قوة الإرادة والاستمرارية.

نصيحة عالماشي:-

عندما تبدأ بتعلم أي شيء في أي مجال كان..

ابدأ بهدوء.. دون اندفاع لا طائل منه حتى لا تستنزف طاقتك.

خُذ الأطفال قُدوة لك؛ هذا بتذكّر اِصرارهم على الوقوف بالرغم من كثرة الخدوش :))

لا تنسىٰ أنه لكي تصل عليك بالتطور؛ والأخير يحدث بالتعلم من اخطائك السابقة.


مقالاتٌ أحببتها 💫

«2,3,5» اعطِ الصباح فرصة…

هكذا تكَلّم حصان نيتشه وهكذا تكلّمت أنا

يا للعجب


علاقتي بالتلفاز 📺:

مسلسل أنمي:-

«Kyōkay no Kanata»

سرق قلبي وانتهىٰ ⁦ಥ╭╮ಥ⁩

~دموع حتى يُفنى الوجود ⁦ಥ_ಥ⁩~

فيلم أنمي قصير:-

«Ojii-san no Lamp»

رسالته عميقة وقوية ⁦⁦♡

فيلم أنمي طويل:- وأخيراً شاهدت

«No face spirited away»

جميل بشكل رهيب ⁦♡

أتمنى أن يُنشئوا جزءٌ ثاني منه ⁦>.<⁩


قصة الأسبوع التي قلبت دماغي 🙂:-


حصيلتي من الكُتب:-

  1. هكذا تكلم زرادشت 4: نيتشه.
  2. المرأة في القرآن: عباس العقاد. (لم ينتهي)

فقط لاَستفيد من كتاباته 😌.


سؤال: هل رأيت/قابلت أحداً استطاع السير بخطوات مستقيمة رائعة منذ أول مرة له؟!

نوت: أقصد بالسير هنا.. أنه بدء من دون تعثّر (سؤال شبه فلسفي 🌚)

دمتم بخير 💙

آراء وأفكار · ريمة في أُسبوع

النشرة الأسبوعية «1» لماذا ندرس؟

مجموعة تساؤلات..

أسبوعاً كاملاً وأنا أفكر بالسبب المنطقي الذي يُجبرني على الدراسة.. لماذا أدرس؟ ما هي رسالتي التي أحملها بِطيّات الدراسة؟ هل أدرس لأجلي ولأجل مُستقبلي، أو لأجل عائلتي؟

نوت: هذا التساؤل موجود بي منذ ثلاث أعوام 🙂

أن تكون بلا رسالة حقيقية لإستكمال مشوارك الدّراسي لهوَ أمر مزعجٌ حقاً❕ولهذا ذهبتُ لِعمي غوغل اللطيف؛ الوحيد الذي يملك إجابة منطقية لِسؤالي.
حسناً لم أجد إجابة تُشفي فُضولي سوا:

ندرس لَنرتقي، ونُواكب الحياة.

ما علينا 🌚

والآن بعد يأسٍ.. تصالحتُ مع ذاتي بالآتي:
لستِ الوحيدة التي لا تملك رسالة للدراسة.
أنتِ تدرسين لأجل عائلتكِ.. بالتحديد والدكِ :).
وأخيراً.. لا تملكين سبباً منطقياً للتوقف عن الدراسة.

لما طرحتُ هذا التساؤل الآن؟

سأبدأ ثالثة ثانوي بعد أسبوع من الغد، وأهابُ فكرة أني سأدرسُ بجدٍ وفي النهاية لا أنال ثمن جهدي.
أيضاً.. مؤخراً إنهالت علي أسئلة كثيرة في كورا من قبيل:
كيف أنظم وقتي الدراسي؟ كيف أدرس مادة كذا؟ اشعر بالإحباط من الدراسة، أريد حلاً! الخ…

كيف واجهتُ اليأس بعد تدمري في نتائجي نهاية العام لثلاث أعوامٍ متتالية؟

تحطمتُ.
بكيتُ كثيراً.
نظرتُ للخلف وحزنتُ على جهدي.
أسبوعاً مع الانغماس في الأسئلة الوجودية.
ومن ثمّ.. هاهاها تباً للمدير، وللمدرسات، وللمواد، ولوزير التعليم اللعين.. وتباً للمدير من جديد ⁦^_^⁩.

وها أنا ذا الآن.. شبه بخير :).

رسالتي البسيطة:

الدراسة ليست أساس الحياة؛ ولكنها عنصراً أساسياً للتقدم فيها.. إبذل جُهدك، وضَعْ هدفاً بسيطاً يسيراً لها؛ من قبيل.. أنا أدرس حتى أرفع رأس أهلي، ولاَتحصل على نسبة جيدة ومنها لكلية مرموقة واتخصص في مجال له مستقبل.

وأَزل عنك تلك الأهداف المؤلمة:

أنا أدرس حتى انجح بنسبة 99٫99% وادخل طب/هندسة وآخذ بعثة لليابان وأكون الأول ووو.

الأهداف البسيطة هي المستقبل.. الخرافية هممم واضحة من اِسمها:).. لستُ أحبط أحداً؛ فقط أبحثُ عن المنطق.

الدراسة المنهجية مهمة إلى حد كبير؛ واهميتها يجب ألا تُغطي عن أهمية الدراسة/التعلم الخارج عنها؛ ذاك الموجود في الكتب، الڤيديوهات التعليمية، المقالات التثقيفية، حتى الأحاديث مع كبار وصغار السن؛ فكلها عمليات تعليمية مهمة لأجل الاستمرار في الحياة وللتطور الحقيقي.

مقالاتٌ أحببتها رُغمَ قِلّتها⁦:⁦

مراجعة كتاب (أنا احبُّ ذاتي) لـ خديجة.

إليك عشرة أكاذيب بارزة أخبروك بها عن العالم لـيونس بن عمارة.

يا متحمس أمسكين تكون «2» لـ منير 🙂.

ما هي خططي القادمة؟ مع نصائح فعّالة لأهدافكم. لـ أسماء.

تجربتي الكاملة في الانقطاع 7 أيام عن مواقع التواصل الإجتماعي (ملاحظات ودروس مستفادة) لـ مينا ماهر.

قصة الأسبوع:

محمد إفكيرين كاتب ليبي.. إلهي كم أعشق قصصه القصيرة ⁦◕ᴗ◕✿

كُتبٌ قرأتها هذا الأسبوع:

  • أفول الأصنام: نيتشه.
  • هكذا تكلم زرادشت «1٫2٫3»: نيتشه.

اِنتقائي للرسائلٌ المميزة ⁦:⁦♡

دايزي «ش» تعشقُ إسعادي ⁦.⁦♡

شكراً لاِسعادي ⁦^_^⁩

اِقتباس من اغنيتي المفضلة لهذا الأسبوع:

تعلمين بأنه لا يمكنني
إظهار نفسي لكِ
إعطاء نفسي لكِ
لا يمكنني إظهار جزء محطم من نفسي
مرةً أخرى أضع قناع وأذهب لأراكِ
لكن لازلت أريدكِ

The truth untold : BTS

ڤيديو أحببته:

مؤثر، فكاهي، مفيد، قصير… اُختزلت به الكثير من المشاعر Alanna Shaikh: How I’m preparing to get Alzheimer’s.

علاقتي بالتلفاز:

شاهدتُ فيلم أنمي غاية الروعة:

Hotarubi no Mori e

أيضاً… مسلسل انمي وبطريقة ما ناقش موضوع التدوينة هاته:

Ao Haru ride

وأخيراً..

لماذ تدرس؟ ما هو وقودك الذي يَدفعك للدراسة؟

دمتم بخير 💙✨